أنشطة المجلس

"تأملات في آيات الصوم بين الطب والشرع" ندوة علمية أقيمت في مسجد بلال بمدينة أنفرس البلجيكية بعد عصر يوم السبت 26 ماي 2018 الموافق ل 10 رمضان 1439 هـ. أطر الندوة كل من السيد الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوربي للعلماء المغاربة، والطبيب الدكتور العربي زهير.

انطلقت بمدينة بروكسل صباح اليوم 24 أبريل 2018 أشغال الدورة التكوينية التي ينظمها المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالتعاون مع رابطة الأئمة ببلجيكا لفائدة الأئمة والمرشدات تحت عنوان: "تنمية مهارات الخطابة لدى الإمام: فنون التواصل نموذجا". ويأتي تنظيم هذه الدورة ضمن إطار اهتمام المجلس بتحسين وتطوير قدرات الإمام في مجال أدائه لوظيفة الخطابة على الوجه الأكمل. برنامج الدورة: الفترة الصباحية 08:30 الاستقبال 10:00 الافتتاح: تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم كلمة ترحيبية كلمة رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة الأستاذ الطاهر التجكاني كلمة رئيس رابطة الأئمة ببلجيكا الأستاذ محمد التجكاني 10:30- الجلسة الأولى: - مداخلة الأستاذ عبد العزيز برحمون: فن التواصل: أسس منهجية 11:30 مناقشة 12:00 - استراحة 12:15 مداخلة الأستاذ سكو قرطيط" المناظير الثمانية للتواصل وبناء...

نظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالتعاون مع رابطة الأئمة ببلجيكا فرع لياج وبالتنسيق مع اتحاد مساجد لياج الدورة التكونية الثالثة لفائدة أئمة المنطقة (لياج وشالروا وليمبوج ) في موضوع: " مدخل إلى دراسة علم أصول الفقه تأصيلا وتنزيلا "، بتاريخ 22 مارس 2018، بمسجد الاعتصام بلييج.وقد قام رئيس المجلس الأوربي للعلماء المغاربة الأستاذ الطاهر التجكاني بتأطير الدورة.

بدعوة من اللجنة النسوية بالمسجد التابع للمركز الإسلامي بالمدينة الجامعية لوفن لانوف Louvain-la-Neuve r قامت الأستاذة خديجة القايطي عضوة المجلس بتأطير لقاء تكويني حول قيم التواصل الأسري. استفاد من اللقاء مايقارب أربيعين مشاركة من مختلف الأعمار. كما عرف اللقاء تكوين ورشات نوقشت فيها أهم التحديات التي تواجه الأسرة المسلمة في سياق مجتع متعدد. وقد تركز النقاش بشكل خاص عول وظيفة الأسرة ودورها في التنشئة على القيم في ظل التحولات الاجتماعية والثقافية التي تعرفها المجتمعات المعاصرة؟ وهل استطاعت التكيف مع مل تقتضيه هذه المستجدات والتحولات والمحافظة على بنيتها ووظائفها وشبكة علاقاتها؟

نطلقت يوم السبت 3 فبراير 2018، بمدينة فرانكفورت الألمانية أشغال اللقاء الذي نظمه المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، بالتعاون مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، تحت عنوان: الثقافة الإسلامية في زمن الثقافة الرقمية: الفرص والتحديات.في كلمته الافتتاحية لهذا اللقاء الذي حضره أكثر من ستين إطارا من الأطر المغربية البارزة في شتى المجالات البحثية والعلمية والاقتصادية، قدم الميلود لحسيني، عضو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، نبذة عن المجلس وطبيعة الأنشطة التي يقوم بها، قبل أن يعرج على محور اللقاء وأهميته في تحسيس الأجيال الصاعدة بفرص الثقافة الرقمية الجديدة ومخاطرها على مستقبل الثقافة الإسلامية وكذا مستقبل التعايش بين المسلمين وغيرهم في السياق الأوروبي.من جهته قدم الكاتب العام للمجلس الأوروبي للعلماء المغاربة، خالد حاجي، أرضية للتعريف بموضوع الثقافة الإسلامية وعلاقته بالثقافة الرقمية، قبل أن يفتح باب...

نظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالشراكة مع اتحاد مساجد فرنسا دورة تكوينية للأئمة بمدينة باريس بتاريخ 30 يناير 2018. ويأتي تنظيم هذه الدورة في إطار مواصلة المجلس لمشروعه في تأهيل الأئمة ليكونوا على مستوى أدائهم لرسالتهم في السياق الأوروبي بما يخدم قيم العيش المشترك الكفيلة بتعزيز أسس الأمن والاستقرار الاجتماعي. أطر الدورة كل من الأستاذ الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة والأستاذ عبد الله بوصوف الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج والأستاذ محمد موساوي رئيس اتحاد مساجد فرنسا والأستاذ سعيد شبار رئيس المجلس العلمي ببني ملال. أكد الأستاذ الطاهر التجكاني في كلمته على أن الإسلام دين عالمي جاء لربط الإنسان بالقيم المشتركة لجعل التنوع سببا من أسباب التقدم والازدهار وتعزيز ما ينفع الناس. أما الأستاذ سعيد شبار فقد بسط...

بدعوة من جمعية الرسالة بإسبانيا تقوم الأستاذة خديجة القايطي بتأطير سلسلة من اللقاءات التدريبية في موضوع الحوار الأسري بمجموعة من المدن بمنطقة كاطالونيا. كما ستقوم بإلقاء محاضرة حول قيم التعايش.

ضمن إطار اهتمام المجلس بمد جسور التواصل مع أهل الديانات، شارك السيد مرزوق أولاد عبد الله عضو المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة إلى جانب الحاخام اليهودي الهولندي "زوتن درب" في لقاء ديني حوارى نظمته عمالة مدينة ( سوست) الهولندية يوم 7-11-2017، في إطار مبادرة أطلق عليها : " أسبوع الاحترام ". وتروم المبادرة التعريف بالقيم المشتركة بين الديانات التوحيدية الثلاث، المسيحية واليهودية والإسلام، وذلك بغرض التأسيس لمجتمع متفاهم يحترم فيه الجميع بعضهم بعضا، ويتعاونون على تعزيز قيم التسامح والتعايش كمواطنين، بصرف النظر عن الدين واللون و اللغة.