المجلس ينظم يوما دراسيا حول موضوع: دور المرأة المسلمة في تنشئة الأجيال على قيم الاعتدال والتعايش

 
Share |

ضمن إطار أنشطته الموجهة للمرأة نظم المجلس يوما دراسيا حول موضوع: دور المرأة المسلمة في تنشئة الأجيال على قيم الاعتدال والتعايش. وذلك بتاريخ 8 دجنبر 2016 ببروكسل. حضر اللقاء مجموعة من النساء الفاعلات في الحقل النسائي من بلجيكا و هولنداوذلك بغرض تعميق النظر في دور المرأة في التصدي لظاهرة الغلو والتطرف عند الشباب المسلم. وقد شارك في اللقاء نخبة من الفاعلات الجمعويات الناشطات في مختلف مجالات المجتمع المدني.

افتتح اللقاء السيد خالد حاجي الكاتب العام للمجلس، والذي أكد في كلمته على أن المرأة المسلمة في السياق الأوروبي بحاجة إلى إثبات ذاتها مرتين في الوسط الإسلامي من جهة، وفي الوسط الأوروبي من جهة أخرى. كما دعا إلى ضرورة تجاوز الموانع التي تحول دون استفادة المرأة المسلمة من خبرات المجتمع الأوروبي، بغرض الارتقاء بجاهزية الأسرة المسلمة لتكون في مستوى التحديات.

ثم تناولت الكلمة السيدة خديجة القايطي عضوة المجلس، والتي أبرزت أهمية طرح مثل هذه المواضيع، مشيرة إلى أثر التحولات التي تشهدها أوروبا على الأجيال الناشئة، وخاصة على فئة الشباب المسلم؛ حيث ساهمت هذه التحولات في رسم معالم جديدة لتدين هؤلاء الشباب، و دفعت بعدد منهم باتجاه التطرف والغلو. ثم نبهت إلى وجوب تأهيل المرأة المسلمة للنهوض بمسؤولية تأطير الشباب الضائع، الممزق بين هويتين متنافرتين، هوية دينية وهوية ثقافية.

 كما أكدت الأستاذة نجيحة البوجديني عضوة المجلس بهولندا على ضرورة تبادل التجارب والخبرات بين مختلف المؤسسات العاملة في بلجيكا وهولندا.

ثم انتقلت المشاركات إلى مناقشة مختلف محاور الموضوع من خلال ورشات عمل، توزعت على جلستين صباحية ومسائية. خصصت الأولى لتوصيف المشكلات، وإثارة مختلف الإشكالات التي تعترض سبيل المرأة المسلمة في علاقتها بالأجيال الناشئة. أما الجلسة المسائية فقد خصصت لمناقشة الحلول ومحاولة الإجابة على أهم الأسئلة ذات الصلة بالموضوع.

وفي نهاية اللقاء أعربت المشاركات عن سعادتهن بالمشاركة في هذا اليوم الدراسي، وأوصين بالتحضير لعقد لقاء موسع في أقرب الآجال، تشارك فيه كفاءات متنوعة من مختلف التخصصات، لمواصلة النقاش في مختلف القضايا التي أثيرت خلال جلسات اللقاء.