أمسية قرآنية بمسجد قباء بمدينة فيرفييه

27 فبراير 2017
 
Share |

بمشاركة السيد رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة العلامة الطاهر التجكاني، نظمت رابطة الأئمة ببلجيكا فرع إقليم الياج أمسية قرآنية بمسجد قباء بمدينة فيرفييه،

حضر الأمسية عدد من الخطباء والأئمة والقراء بالإقليم، إضافة إلى سكان المدينة والمناطق المجاورة من رواد المساجد.

تضمنت فقرات الأمسية تلاوات مطولة، ومداخلات مقتضبة، كانت أبرزها، مداخلة رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة العلامة الطاهر التجكاني، والتي أعقبت قراءات افتتحت بها الأمسية،

والتي ذكر فيها بخصائص القرآن الكريم و من بينها أنه كتاب عزيز لا يمكن أن يتسرب إليه تحريف أو تغيير، كما أنه كتاب مبارك على من قرأه أو استمع إليه أو عمل بتعليماته، وأشار فضيلته إلى أنه من مميزات القرآن الكريم أن جعله الخالق سبحانه وتعالى نهجا لهداية الخلق، فهو النور الذي يستنير به المسلم،  وهو الروح االذي تحيا به القلوب، هذه القلوب التي بقدر نقائها وطهرها بقدر ما تنتفع بكتاب ربها ومن كتاب ربها، يضيف فضيلته، وفي هذا السياق أورد أدلة وأمثلة كقصة عثمان بن عفان رضي الله عنه مع القرآن الكريم. 

ومن فضائل القرآن التي عرج رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة على ذكرها أن الله شرف بالقرآن الكريم الزمان والمكان والإنسان. وركز في ختام مداخلته على ما ينبغي على المسلم التحلي به تجاه كتاب ربه من آداب تستفاد مما حكاه القرآن عن الجن في قصة استماعهم للقرآن الكريم.

وبعده كلمة السيد الرئيس توالت قراءات القراء إلى نهاية الأمسية.