عناية الإسلام بتربية الأجيال

9 يناير 2018

نظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالتعاون مع مسجد قباء بمدينة بروكسل. ندوة علمية تحت عنوان: عناية الإسلام بتربية الأجيال. بتاريخ 06 يناير 2018.

افتتح الندوة الأستاذ حسن أمداح خطيب المسجد الذي رحب بالسيد الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوربي للعلماء المغاربة وشكره على تأطير الندوة، كما شكر الأساتذة المشاركين وهم على التوالي: الأستاذ عادل الجطاري خطيب مسجد المتقين ببروكسيل والأستاذ إسماعيل بوريش خطيب مسجد الفتح بنفس المدينة. ثم تناول الكلمة الأستاذ الطاهر التجكاني، والذي ذكّر بنعمة البنين، مشيرا للعناية التي تحظى بها الأجيال الناشئة في الإسلام من خلال استعراض بعض النماذج من القرآن والسنة. عقب ذلك قام الأستاذ إسماعيل بوريش بترجمة مختصرة لفحوى مداخلة رئيس المجلس.

تلا ذلك كلمة الأستاذ عادل الجطاري والتي ركز فيها على أهمية التواصل مع الأجيال من خلال الإنصات لهم والتحدث إليهم والوقوف إلى جانبهم، والاهتمام بتطلعاتهم ومشاركتهم همومهم، مذكرا ببعض العادات الاجتماعية التي تسهم في المحافظة على روابط التواصل بين الأجيال. أما الأستاذ إسماعيل بوريش فذكر بأهمية بناء الأجيال الصاعدة من خلال التربية المتكاملة، منبها في الوقت ذاته إلى مخاطر إضاعة الأوقات فيما لا يفيد الأجيال الناشئة في بناء مستقبلها.

اختتمت الندوة بتوصية من رئيس المجلس شدد فيها على أهمية القدوة الحسنة في تكوين جيل صالح ينفع نفسه ومجتمعه ويخدم وطنه.