المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة ينظم حفل إفطار رمضان 2018 بالشراكة مع تجمع مسلمي بلجيكا

1 يونيو 2018

نظم المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالشراكة مع تجمع مسلمي بلجيكا وبالتعاون مع سفارة المملكة المغربية ببلجيكا  حفل إفطار رمضان 1439 هـ الموافق 2018 م، بمدينة بروكسيل بتاريخ 28 ماي 2018.

 ويأتي تنظيم هذا الإفطار ضمن إطار أنشطة المجلس التواصلية التي تعود على تنظيمها كل عام .

عرف الحفل حضور عدة شخصيات تمثل مختلف والطوائف الدينية ببلجيكا من مسلمين ومسيحيين ويهود. كما حضر الحفل سفير المملكة المغربية ببلجيكا السيد محمد عامر وكذا عدد من سفراء الدول الأجنبية وشخصيات سياسية وممثلين عن العديد من هيئات وفعاليات المجتمع المدني.

ألقى السيد الطاهر التجكاني رئيس المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة كلمة بالمناسبة رحب فيها بالحضور الكريم وأبرز  من خلالها سماحة الدين الإسلامي ومدى تأكيده على السمو الروحي بالإنسان. كما دعا فضيلته إلى التعاون والتآزر بين جميع مكونات المجتمع في إطار من التسامح وحب الآخر، ونبذ كل ما من شأنه ان يفرق بين أبناء الوطن الواحد، مشددا على أن اختلاف الدين والثقافة هي مزية تدفعنا نحو العمل الجدي المشترك.

 كما عرج السيد رئيس المجلس في كلمته على إبراز أهم  إنجازات المجلس خلال العشرية الماضية، معززا كلامه بالأرقام الدالة على ما حققه المجلس من حضور إيجابي فاعل على مستوى الساحة الدينية البلجيكية والأوروبية من خلال انشطته التكوينية والإشعاعية. وبين مزايا ما أصبح يعرف عالميا بالنموذج المغربي في التدين المبني على أصول وركائز لا تنفصم عراها، وهي إمارة المؤمنين والمذهب المالكي والعقيدة الأشعرية والتصوف السني.

وبعد كلمة رئيس المجلس تعاقب على المنصة كل من الأستاذ صالح الشلاوي رئيس تجمع مسلمي بلجيكا والسيد محمد عامر سفير المملكة المغربية ببلجيكا الذين أكدا بدورهما على ما يتميز به الدين الإسلامي من دعوة لمبادئ التسامح المعززة لقيم العيش المشترك.