تقرير عن حفل المولد النبوي الشريف الذي نظمه المجلس بإسبانيا

26 نوفمبر 2018

نظم المجلس الأوروبي لـلعلماء المغاربة بالتعاون مع جمعية الرسالة بمطرو حفلا دينيا بمناسبة حلول ذكرى المولد النبوي الشريف لعام 1440 هـ بمدينة مطرو- برشلونة بإسبانيا، وذلك بتاريخ 24 نونبر 2018.

حضر الحفل كل من رئيس المجلس السيد الطاهر التجكاني وأعضاء المجلس بإسبانيا، وكذا عمدة مدينة مطرو السيد دافيد بوطي، وممثلون عن السلك الديبلوماسي المغربي بإسبانيا، وشخصيات سياسية ودينية إسبانية، فضلا عن عدد من العاملين والعاملات في جمعيات وهيئات المجتمع المدني، ورؤساء المساجد وأئمتها، ومجوعة من الشباب النشطين من الجيل الثاني.

افتتح الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم تلتها القارئة الشابة خديجة أزداد من إسبانيا، أعقبتها كلمة للسيد رئيس المجلس أكد فيها على أن" الحاجة ماسة في هذه اللحظات الحرجة التي يمر بها العالم إلى لمّ شمل الأسرة الإنسانية، والتعاون في كل مجالات الخير والنفع والصلاح"، كما ذكر فضيلته بما كان يتحلى به النبي صلى الله عليه وسلم من أخلاق جعلت منه قدوة، ليس للمسلمين فحسب، بل للبشرية جمعاء. فمحمد صلى الله عليه وسلم، كما أكد السيد الرئيس، لم يكن بدعا من الرسل أو بديلا عنهم وإنما بعثه الله تعالى ليتمم مسيرة إخوانه من الأنبياء والمرسلين في البناء والإصلاح والتجديد ونشر رسالة السلام وقيم مكارم الأخلاق وأن الأنبياء والمرسلين جميعا جاءوا لإسعاد البشرية كلها وأن الأديان السماوية والكتب الإلهية المقدسة تدعو الناس جميعا إلى التعايش السلمي وإلى التسامح والتراحم".

أما كلمة عمدة مدينة مطرو، السيد دافيد بوطي فقد تضمنت دعوة صريحة إلى وجوب مد جسور التعاون مع المواطنين المسلمين لأجل بناء مجتمع متماسك، بعيدا عن النظرة النمطية للآخر، مؤكدا على ما ينبغي التفكير فيه بجدية من واجب التواصل والانفتاح والتسامح وتقبل الآخر.

نشط الحفل كل من فرقة الهدى من المغرب وفرقة الوصل للأناشيد الدينية من برشلونة.

وختم الحفل السيد عبد الحميد لحميدي عضو المجلس بإسبانيا بتلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم.