العاصمة البلجيكية بروكسيل تحتضن لقاء علميا يجمع أئمة ومرشدين ومرشدات لمدارسة موضوع "التعايش: أسسه، ضوابطه، مجالاته"

25 يونيو 2019

تشهد العاصمة البلجيكية  بروكسيل صبيحة هذا اليوم 25 يونيو 2019 انطلاق أشغال الدورة العلمية التكوينية التي ينظمها المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة بالشراكة مع تجمع مسلمي بلجيكا والتعاون مع رابطة الأئمة ببلجيكا لفائدة الأئمة والمرشدين والمرشدات.

الدورة تناقش موضوع " التعايش، أسسه، ضوابطه، مجالاته".

الورقة العلمية للقاء:

"التعايش: أسسه، ضوابطه، مجالاته"

الورقة العلمية

إن الدين الإسلامي رسالة إنسانية الأبعاد تعتمد الكونية في الخطاب والعالمية في بث قيم الخير والسلم والرحمة من خلال بسط مقصد التعارف بين الشعوب على اختلاف معتقداتها وثقافاتها وخصوصياتها وهو بذلك يتجاوز الانتماءات الضيقة المنحصرة في الطائفة أو القبيلة أو الحزب أو ما شابه ذلك.

إن روح الانتماء للإسلام هو انتماء للأصل وانتصار للفطرة في بعدها الإنساني بإعلائها لقيمة الخير من خلال نداء التعارف والتعاون على البر والتقوى والإعراض عن الإثم والعدوان: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ..  سورة النساء: الآية 1.

ويعد التعايش بين بني البشر قيمة أصيلة في الدين الإسلامي الحنيف لأنها تتوجه أساسا إلى كل الشركاء في الأرض والوطن ممن يحملون هم البناء وتشييد المجتمع وحماية لحمته من التشظي والتدابر والتباغض.

لقد كان مجتمع المدينة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كان مهدا للتعايش بين الطوائف والشعوب والعقائد على اختلافها، بعد أن سطر لهم نبي الإسلام النبي صلى الله عليه وثيقة مثلت في عصرها سبقا دستوريا للإنسانية جمعاء باعتبارها كافة الطوائف المكونة للمجتمع "أمة من دون الناس" تأسيسا لمبدإ المواطنة الذي يتبعد الديانة والعرق في التمييز بين بينهم. 

إن قيمة التعايش فضيلة أخلاقية وضرورة مجتمعية لضبط الاختلافات وإدارتها، كما أنه حاجة إنسانية تدعو إليها طبيعة الحياة والمصير المشترك بين الناس تقتضي من الجميع العمل من أجل تجاوز تداعيات الاحتكاك بين الأديان والإثنيات والثقافات.

إن ما نشاهده اليوم من مظاهر العنف السائد في المجتمعات المتعددة الثقافات يستدعي منا العودة إلى الدين لاستثمار مخزوناته الداعمة لقيم التعايش بين الشعوب استبعادا للكراهية والحقد وتعزيزا للأبعاد الكونية للعلاقات الإنسانية.

في هذا الإطار ينظم المجلس دورة علمية تكوينية لفائدة الأئمة والمرشدات تحت عنوان:

"التعايش: أسسه، مجالاته، ضوابطه"

يشارك فيها نخبة من العلماء والأساتذة والأئمة لمدارسة هذا الموضوع البالغ الأهمية في السياق الأوروبي، والخروج بما يمكن الأئمة من القيام باستحضار قيمة التعايش في خطبهم ومواعظهم، وسائر أنشطتهم الدينية.

    البرنامج

الفترة الصباحية

08:30 – الاستقبال

10:00 – الافتتاح بتلاوة آيات بينات من القرآن الكريم

-       كلمة المجلس الأوروبي للعلماء المغاربة 

-       كلمة تجمع مسلمي بلجيكا 

-       كلمة رابطة الأئمة ببلجيكا 

10:30- الأستاذ الطاهر التجكاني

                "أسس التعايش في السياق الأوروبي"

11:00 - الأستاذ سعيد شبار:

                     " قيمة التعايش، الإطار التنظيري الشرعي والسياق التنزيلي العملي "

11:30 - الأستاذ مصطفى المرابط:

                            " هل التعايش ممكن في مجتمعات فائقة التعدد؟ "

12:00 –  استراحة (15)

12:15 - جلسة نقاش

13:00 – فترة حرة: الصلاة + تناول وجبة الغداء

فترة ما بعد الظهيرة:

15:00 - أشغال الورشات: 

-       الورشة الأولى: أسس التعايش

-       الورشة الثانية: ضوابط التعايش

-       الورشة الثالثة: مجالات التعايش

16:00 – تقديم أعمال الورشات 

16:30 – الجلسة الختامية 

17:00 – نهاية اللقاء